أخبار عاجلة
27 إصابة جديدة بكورونا في برقايل -
أبو الحسن: خذوا القرار بالإقفال العام وكفى! -
جريحان في ميس الجبل.. والسبب ثعلب! -
عثمان التقى وفدًا من وكالة الشرطة الوطنية في اليابان -
بلدية أنصارية: 3 إصابات جديدة بـ”كورونا” -
في بخعون.. وفاة 4 أفراد من عائلة واحدة بكورونا! -
زعيم معارض تركي.. سنطرد هذه الحكومة في أول انتخابات -
مستشفى الحريري: وفاة بكورونا و86 إصابة و30 حالة حرجة -
مذكرة تفاهم بين الاتحادين السعودي والإيطالي -

موديز: أول تصنيف لبرنامج الصكوك السعودية بالريال عند A1

موديز: أول تصنيف لبرنامج الصكوك السعودية بالريال عند A1
موديز: أول تصنيف لبرنامج الصكوك السعودية بالريال عند A1

منحت وكالة موديز للتصنيف الائتماني أول تصنيف لبرنامج الصكوك السيادية السعودية بالريال عند A1.

ويأتي هذا التصنيف مدعوماً بالميزانية العمومية القوية للمملكة، إلى جانب السيولة المالية الكبيرة، بما في ذلك احتياطي النقد الأجنبي في مؤسسة النقد العربي السعودي " ساما ".

وفي سياق منفصل، أكدت السعودية التزامها بالتعاون الدولي لمكافحة التدفقات المالية غير المشروعة وتعزيز الممارسات الجيدة بشأن استعادة الأصول المالية، مجددةً التشديد على أن برامج ومبادرات رؤية السعودية 2030 تسهم في تعزيز الشفافية وتطوير السياسات والإجراءات وسد الثغرات التي يمكن أن ينفذ منها الفساد.

وجاء ذلك في كلمة السعودية خلال المناقشة العامة لبند "المسائل المتعلقة بسياسات الاقتصاد الكلي (17)" ضمن أعمال اللجنة الاقتصادية والمالية (الثانية) في الدورة الـ 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة، التي ألقتها افتراضياً عضو وفد المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة السكرتير ثالث ريم بنت فهد العمير.

وقالت العمير: برنامج تحقيق التوازن المالي هو أحد البرامج الأساسية لتحقيق رؤية المملكة 2030 حيث يهدف هذا البرنامج إلى تعزيز الإدارة المالية وإعادة هيكلة الوضع المالي للمملكة واستحداث آليات مختلفة لمراجعة الإيرادات، والنفقات، والمشروعات، وآلية اعتمادها.

وأشارت إلى أن المملكة بادرت في أخذ عدة خطوات لتعزيز وضعها المالي، ومنها سياسة الدين حيث سعت إلى تطوير نهج في إدارة الديون، والوصول إلى الأسواق الدولية، وزيادة القدرة على الاقتراض دون تأثيرات سلبية على السـيولة المحلية، حيث تسعى هذه التدابير لتحقيق نمو الأهداف الاقتصادية المحددة في رؤية المملكة 2030.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق التكنولوجيا على وشك تدمير هذه الوظائف.. بالملايين
التالى "التجارة" تستطلع الآراء حول إلغاء متطلب الترخيص لـ"التعقيب" بالسعودية