بدء المرحلة الأولى من التجارب السريرية للقاح السعودي المضاد لكورونا

بدء المرحلة الأولى من التجارب السريرية للقاح السعودي المضاد لكورونا
بدء المرحلة الأولى من التجارب السريرية للقاح السعودي المضاد لكورونا

بدأت جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، السعودية، المرحلة الأولى من التجارب السريرية المدعومة من وزارة التعليم لإنتاج لقاح كوفيد-19 بعد أن أنهت التجارب المخبرية وأثبتت فعاليتها.

وتعكس تلك الخطوة إسهام الجامعات السعودية وتكاملها مع الجهود الوطنية الرامية إلى الوصول إلى أول لقاح سعودي مضاد لفيروس كورونا.

ووقعت الجامعة عقداً مع إحدى أكبر الشركات المتخصصة في المملكة المتحدة ومملكة السويد، المتميزة بإنتاج اللقاحات بكميات كبيرة على مستوى العالم، نقلاً عن وكالة الأنباء السعودية "واس"، اليوم الثلاثاء.

وسبق للجامعة العمل مع شركات رائدة في إنتاج اللقاحات والأدوية مثل شركة "استرازينكا"؛ وذلك بهدف تهيئة الكميات المناسبة لاستخدامها في المرحلة الأولى من التجارب السريرية، حيث يتضمن العقد مرحلة التخمير، وتقييم المخاطر، وسلامة المادة البلازميدية وجودتها، وكذلك إنتاج الدفعة الأولى من اللقاح وفق المعايير والممارسات العالمية للإنتاج، واشتراطات هيئات الغذاء والدواء العالمية.

كما وقعت الجامعة عقداً مع أحد المراكز المتخصصة في إجراء التجارب السريرية، وذلك للمشاركة مع الفريق البحثي في الجامعة في عمليات الإعداد والإشراف على "بروتوكول" المرحلة السريرية، وتوفير المتطوعين للمشاركة في الدراسات السريرية، وإجراء جميع الفحوصات لتقييم المناعة المطلوبة من اللقاح لدى المتطوعين، كذلك الحصول على الموافقات اللازمة من هيئات الغذاء والدواء المتخصصة، والمشاركة مع الفريق البحثي بالجامعة في إعداد التقارير المرحلية والنهائية للمشروع، سواء الإحصائية أو الوصفية.

وكانت الجامعة قد تعاونت مع أحد المكاتب المتخصصة في توثيق وتسجيل حقوق الملكية الفكرية للمشروع، كما يواصل الفريق البحثي بمعهد الأبحاث والاستشارات الطبية في الجامعة بقيادة الدكتورة إيمان المنصور جهوده لاستكمال رحلته العلمية في إنتاج اللقاح، وفق مراحل زمنية باستخدام تقنية لقاحات الحمض النووي pDNA.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق عقوبات أميركا تضر باقتصاد فنزويلا وتعرقل العمل الإنساني
التالى نشاط القطاع الخاص غير النفطي بدبي يتراجع