وزراء مالية الـ G7 يدعون لجهد مشترك بمواجهة كورونا

وزراء مالية الـ G7 يدعون لجهد مشترك بمواجهة كورونا
وزراء مالية الـ G7 يدعون لجهد مشترك بمواجهة كورونا

دعا المسؤولون الماليون لدول مجموعة السبع في اجتماعهم الجمعة إلى مزيد من التنسيق لتجاوز الأزمة، فيما كانت ملفات المناخ ودعم الدول الفقيرة والضريبة الرقمية محور نقاشاتهم.

وترأست المملكة المتحدة اجتماع وزراء مالية ومحافظي المصارف المركزية لكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والولايات المتحدة عبر الفيديو.

وشارك في الاجتماع مسؤولون من البنك المركزي الأوروبي ومجموعة اليورو وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، وأداره وزير المالية البريطاني ريشي سوناك ومحافظ بنك إنجلترا أندرو بايلي.

وهذا أول اجتماع للمسؤولين الماليين لدول السبع منذ انتخاب الرئيس الأميركي جو بايدن، تشارك فيه وزيرة الخزانة الأميركية الجديدة جانيت يلين. وذكّرت المسؤولة الأميركية ب"أهمية" تحفيز الموازنة لضمان التعافي، في وقت يناقش الكونغرس خطة إنقاذ اقتصادي ضخمة بقيمة 1900 مليار دولار.

ويمهد هذا الاجتماع لقمة رؤساء دول وحكومات مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى المقرر عقدها في الفترة من 11 إلى 13 حزيران/يونيو في كورنوال (جنوب غربي إنجلترا).

ووفق بيان صادر عن وزارة المالية البريطانية، دعا ريشي سوناك نظراءه إلى العمل لمساعدة الدول الأكثر ضعفا في عام 2021، وجعل المناخ أولوية من أجل تحقيق انتعاش اقتصادي "أخضر" بعد وباء كوفيد-19.

وتتصدر مواضيع المناخ أجندة لندن التي تتولى منذ بداية شباط/فبراير رئاسة مجلس الأمن الدولي وتستضيف في تشرين الثاني/نوفمبر قمة المؤتمر 26 للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المتعلقة بتغير المناخ (قمة العمل المناخي 26) في غلاسكو.

ودعا الوزير البريطاني إلى توزيع سريع وعادل للقاحات المضادة لكورونا حول العالم، وشدد على ضرورة أن تتزود المؤسسات المالية الدولية الأدوات المناسبة لمساعدة الدول الفقيرة في الاستجابة لتحديات الأزمة.

وتحدث رئيس فريق البنك الدولي ديفيد مالباس على حسابه في تويتر عن "نقاش جيد حول التفاوتات واللقاحات والمناخ ومواطن الضعف والحاجة إلى وضع إطار مشترك للاجتماع حول الدَين".

بدورها وصفت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جيورجيفا على تويتر الاجتماع ب"الهام"، وأشارت إلى وجود تقارب في وجهات النظر حول سبل تجاوز الأزمة وملف المناخ.

وأضافت لندن أن المسؤولين الماليين لدول مجموعة السبع أدركوا الحاجة إلى إحراز تقدم للوصول إلى حل دولي بشأن تطبيق ضريبة على الشركات الرقمية الكبيرة التي استفادت ماديا من الوباء في حين تواجه العديد من البلدان انكماشا اقتصاديا غير مسبوق.

وتسعى المملكة المتحدة إلى التزام منتصف العام 2021 كموعد نهائي سبق أن حددته مجموعة العشرين للاتفاق على هذا الموضوع. وأمل وزير المالية البريطاني أن يتم العمل عليه على مستوى مجموعة السبع ومجموعة العشرين ومنظمة التعاون والتنمية في المجال الاقتصادي.

من جهته، قال وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير إنه "يجب أن نتوصل إلى اتفاق هذا الصيف" حول الضريبة الرقمية. كما شدد على "الحاجة إلى تنسيق وثيق في شأن خطط التعافي" و"أهمية مواصلة العمل بشأن ديون البلدان الفقيرة".

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تحويلات الوافدين من السعودية تتجاوز 3 مليارات دولار في يناير