احذروا العطور ومستحضرات التجميل.. خطر يهدد المراهقين

حذرت دراسة علمية أميركية من أن التعرض لمجموعة من المواد الكيميائية، التي يشيع استخدامها في تغليف المواد الغذائية والأدوية ومستحضرات التجميل والعطور وبعض المستحضرات الصيدلانية، ربما تتسبب في حدوث اضطراب فرط الحركة مع نقص الانتباه عند المراهقين، حسبما نشرته "ديلي ميل" البريطانية.

واكتشف العلماء وجود صلة بين السلوك المرتبط باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، الذي يشار إليه اختصارًا بـADHD، وبين المواد الكيميائية المسببة لاضطراب الغدد الصماء، بخاصة الفثالات، وهي عبارة عن أملاح وإسترات حمض الفثاليك، كملدّنات عادةً إلى البلاستيك لتحسين مرونته وشفافيته ومتانته وطول عمره.

ووفقًا لفريق العلماء الأميركي، فإن المواد الكيميائية المسببة للمشاكل تعمل مثل الهرمونات الاصطناعية، حيث تتداخل الفثالات بشكل خاص مع النشاط الطبيعي للأندروجين. وتلعب هذه الهرمونات "الذكورية"، التي تشمل هرمون التستوستيرون والموجودة في جميع البشر، وإن كانت بكميات مختلفة، دورًا مؤثرًا في كل من سمات الذكور والتكاثر.

مواد تجميلية مواد تجميلية

من جانبها، كتبت عالمة الأوبئة جيسيكا شواف من كلية الطب بجامعة هارفارد، وزملاؤها في ورقتهم البحثية: "تُستخدم المواد الكيميائية المسببة لاضطرابات الغدد الصماء في مجموعة متنوعة من المنتجات الاستهلاكية مما يؤدي إلى التعرض لها في كل مكان".

وتشير نتائج الدراسة إلى أن التعرض لبعض هذه المواد الكيميائية، وخاصة بعض الفثالات، خلال فترة المراهقة ربما يرتبط بالسلوكيات المميزة لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

كما أضافت بروفيسور شواف: "إن تحديد عوامل الخطر القابلة للتعديل للإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه له أهمية كبيرة للصحة العامة".

مواد مستعملة في تغليف المواد الغذاية مواد مستعملة في تغليف المواد الغذاية

هذا وكشفت نتائج الدراسة الاستقصائية أن 40% من المشاركين الشباب لديه "مشاكل سلوكية كبيرة''، وتم تشخيص إصابة 19% منهم باضطراب نقص الانتباه و/أو فرط النشاط.

وقال الباحثون إن "كل زيادة بمقدار الضعفين في مجموع تركيزات الفثالات المضادة للأندروجين ارتبطت بزيادة قدرها 1.34 في مخاطر التعرض لمشكلات سلوكية ذات صلة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه".

وأضاف الباحثون أن النتائج أثبتت أيضا أن الذكور كانوا أكثر تأثرًا من الإناث اللاتي شاركن في التجارب.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ناقلون صامتون لكورونا.. تحذير من الأطفال والوباء!
التالى "مسحة الأنف" لفحص كورونا.. الخبراء يكشفون عيباً كبيراً