أخبار عاجلة
مصر.. اعتقال مدير مكتب حسابات حاول خفض الضرائب -
الأهلي المصري يفقد وليد سليمان في مونديال الأندية -
أرباب العمل البريطانيون يناجون: نريد مساعدات طارئة! -
ميلان يعزز صفوفه بالكرواتي ماندزوكيتش -
خريس إلى العمل من جديد بعد شفائه من كورونا -
الحريري: سأعمل جاهداً لجلب اللقاح الى لبنان -

عن كورونا المتحور واللقاح.. الصحة العالمية تجيب عن أسئلة محيّرة

أكدت كبير علماء منظمة الصحة العالمية دكتور سوميا سواميناثان، السبت، أن سبب القلق بشأن السلالتين المتغيرتين الأخيرتين من فيروس كورونا يرجع إلى كونهما أكثر ميلًا للانتشار بشكل أسرع، وبالتالي فإنها أكثر قابلية للانتقال ونشر العدوى. ولكن لا يبدو حتى الآن أنهما تسببان حالات مرضية أكثر خطورة أو معدل وفيات أعلى أو أي نوع من المظاهر السريرية المختلفة.

كبير علماء منظمة الصحة العالمية دكتور سوميا سواميناثان

كبير علماء منظمة الصحة العالمية دكتور سوميا سواميناثان

جاء تصريح دكتور سواميناثان خلال لقاء أجرته معها فيسميتا جوبتا سميث، في الحلقة رقم 20 من المجلة المتلفزة "العلوم في خمس"، التي يبثها موقع منظمة الصحة العالمية بغرض التوعية والتثقيف بشأن كل ما يتعلق بفيروس كورونا المُستجد، والذي تناول بالتفصيل كل المعلومات عن السلالات المتحورة من الفيروس وجدوى اللقاحات المضادة للفيروس وهل تجدي نفعًا ضد السلالات الجديدة.

وقالت دكتور سواميناثان: "منذ بداية العام، كنا نتتبع هذا الفيروس ونعلم أنه مر بالعديد من التغييرات، وكان هناك متغيرات أخرى قبل السلالات الأخيرة التي عرفتم عنها مؤخرًا. وفي هذا الوقت بالذات، كان هناك نوعان مختلفان من المتغيرات التي تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية بها. وتم التعرف على أحدهما في المملكة المتحدة والآخر في جنوب إفريقيا، وما لفت الانتباه إليهما هو حدوث تغيير واحد مشترك، يسمى طفرة N501Y. لكن على خلاف ذلك فإن السلالتين مختلفتين. والسبب وراء القلق منهما هو أن هذين المتغيرين ارتبطا بزيادة في عدد الحالات في كلا البلدين".

الجزء المثير للقلق

وأوضحت دكتور سواميناثان أن العلماء قاموا بالفعل بدراسة هذه المتغيرات وتبين أنها تميل إلى الانتشار بشكل أسرع، فهي أكثر قابلية للانتقال أو أكثر عدوى. إن هذا هو الجزء المثير للقلق. ولكن لا يبدو حتى الآن أنها تسبب مرضًا أكثر خطورة أو معدل وفيات أعلى أو أي نوع من المظاهر السريرية المختلفة. يبدو أن السلالتين المتحورتين من فيروس كورونا تتشابه إلى حد كبير مع السلالات السابقة وتسبب نوعًا مشابهًا من المرض.

اللقاحات توفر الحماية

وحول اللقاحات التي يحصل عليها المواطنين في عدد من البلدان ومدى الحماية التي توفرها ضد المتغيرات التي طرأت مؤخرا على فيروس كوفيد-19، شرحت دكتور سواميناثان أن الشركات المصنعة للقاحات تضع هذه النقطة المهمة للغاية في الاعتبار، مشيرة إلى أن هناك بعض اللقاحات ضد أمراض معينة، مثل الحصبة، لا تحتاج إلى تغييرها على الإطلاق، لأنه يحقق نتائج جيدة إلى حد كبير طوال الوقت.

ولكن يوجد أيضًا لقاحات مثل اللقاح ضد فيروس الإنفلونزا، التي يتعين تغيير بنيته كل عام، بناءً على السلالات المنتشرة. وفي هذا السياق، أكدت دكتور سواميناثان أن منظمة الصحة العالمية تتولى التنسيق في كل ما يتعلق بهذه الشبكة العالمية، التي تحدد فعليًا السلالة التي يجب استخدامها كل عام.

واستطردت دكتور سواميناثان قائلة: "الآن بالنسبة إلى كورونا، يتم مراقبة الوضع عن كثب وتتطور المعرفة والمعلومات بمرور الوقت. ولكن في الوقت الراهن، يعتقد معظم العلماء أن اللقاحات، التي هي قيد التطوير حاليًا، بالإضافة إلى اللقاحين اللذين تمت الموافقة عليهما من جانب منظمة الصحة العالمية، توفر الحماية ضد السلالات المتحورة، لأنها تساعد على تحقيق استجابة مناعية واسعة إلى حد ما، من خلال مجموعة من الأجسام المضادة والاستجابات المناعية الخلوية. ولذا فإن بعض التغييرات أو الطفرات في الفيروس يجب ألا تجعل هذه اللقاحات غير فعالة، علاوة على أنه، في الوقت الحالي، يتم إجراء دراسات في مختبرات حول العالم لتأكيد ذلك بالفعل".

احتمال ضئيل

وأردفت دكتور سواميناثان قائلة: إنه حتى في ظل وجود احتمال ضئيل بأن اللقاحات الحالية ستكون أقل فعالية ضد أحد هذين الفيروسين المتحورين أو كليهما، فإنه وفقًا للطريقة، التي يتم بها تطوير اللقاحات، فسيكون من الممكن في الواقع تغيير تكوين المستضدات واللقاحات بسرعة كبيرة.

تعبيرية

تعبيرية

سيناريو الإجراءات الاحترازية

أما عن السيناريو الجديد والإجراءات الاحترازية في ضوء المتغيرات الأخيرة، أشارت دكتور سواميناثان إلى أن فيروس كورونا لا يزال يتصرف وينتشر بنفس الطريقة، وبالتالي فإنه كلما حصل على الفرصة للانتشار والتكاثر داخل البشر، كلما زادت فرص استمرار قدرته على التحور، في إطار خصائصه الطبيعية المعروفة.

ونصحت بأن هناك حاجة ملحة لتقليل احتمالات انتشار العدوى، موضحة أن التحاليل التي تكشف إيجابية الحالات تساعد على توفير العزل الصحي الداعم، وما يشتمل عليه من عمليات تتبع وتعقب، وحجر صحي لجميع جهات الاتصال.

وأكدت كبير علماء منظمة الصحة العالمية على ضرورة الالتزام بالتباعد الجسدي وارتداء الكمامات الواقية مع تجنب التواجد في الأماكن المزدحمة والمغلقة، بالإضافة إلى غسل اليدين والبقاء في المنزل إذا كان الشخص مريضًا، مشيرة إلى أن كل هذه الإجراءات مجتمعة من شأنها أن تحدث فرقًا بالتأكيد في خفض معدلات انتشار العدوى.

وقالت دكتور سواميناثان، في ختام حديثها، إن العالم الآن في مرحلة حرجة للغاية بالنسبة للبشرية ولابد من تضافر الجهود في كل أنحاء العالم لتقليل انتقال العدوى وهو الأمر الذي سيؤدي بدوره إلى المساعدة في تقليل مقدار التحور والتغيير الفعلي للفيروس المسبب لمرض كوفيد-19.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق رائحة فم كريهة وراءها 10 أسباب.. بعضها خطير!
التالى مع إجراءات كورونا الاحترازية... اتبع هذه النصائح لإنقاص وزنك