أخبار عاجلة
21 إصابة جديدة بكورونا في زغرتا -
في صيدا.. إصابة معلمتين بكورونا -
بريطانيا تستعد لعزل عام اجتماعي جديد -
الحريري: كل الاحترام لتضحيات الجيش اللبناني -
طريقة جديدة لعلاج كورونا! -
نديم الجميل: لا حل اليوم الّا بجبهة سيادية -
عبدالله: لخطوات جريئة قبل رفع الدعم عن الدواء -
مفارقتان أوصلتا إلى إعتذار أديب -
ماكرون للقادة اللبنانيين: “خَونَة” -

مجلس الأمن يرفض مشروع قرار لتمديد حظر الأسلحة على إيران

ذكر مراسل "العربية" و"الحدث" أن 11 دولة امتنعت عن التصويت لمشروع حظر الأسلحة على إيران، في حين أيدت دولتان مشروع القرار وعارضته دولتان.

وفي وقت سابق، اقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقد قمة سباعية عبر الإنترنت للدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، إضافةً إلى ألمانيا وإيران، لتحديد خطوات تهدف لتجنب مواجهة حول حظر الأسلحة على إيران. وأعلنت فرنسا تأييدها لهذا المقترح.

وفي بيان أصدره الكرملين، كشف بوتين الجمعة أن المناقشات تزداد توتراً حول إيران في مجلس الأمن الدولي الذي بدأ التصويت الخميس على مقترح أميركي لتمديد حظر للسلاح على طهران. وتعارض روسيا والصين اللتان تتمتعان بحق النقض (الفيتو) المقترح الأميركي.

وقال بوتين: "الموقف يتصاعد. يتم تقديم اتهامات لا أساس لها ضد إيران"، مضيفاً أن روسيا ما زالت ملتزمة تماماً بالاتفاق النووي.

من الإعلان عن الاتفاق النووي في فيينا في 2015 من الإعلان عن الاتفاق النووي في فيينا في 2015

ومن المقرر أن ينقضي أجل حظر الأسلحة المفروض منذ 13 عاماً في أكتوبر/تشرين الأول المقبل بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران وألمانيا وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة والذي يمنع طهران من تطوير أسلحة نووية مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

واقترحت روسيا عقد مؤتمر بالفيديو عبر الإنترنت لتجنب تفاقم الموقف في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

مجلس الأمن الدولي (أرشيفية) مجلس الأمن الدولي (أرشيفية)

ووصف بوتين المسألة بأنها عاجلة وحث الدول الأخرى على النظر بعناية في العرض الروسي. وقال إن البديل هو زيادة التوتر وتنامي خطر الصراع.

من جهته، قال قصر الإليزيه الجمعة إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مستعد للمشاركة في اجتماع عبر الإنترنت لمناقشة حظر الأسلحة المفروض على إيران.

وقال قصر الإليزيه في بيان "نؤكد استعدادنا للمشاركة من حيث المبدأ". وأضاف "لقد اتخذنا بالفعل مبادرات بنفس الروح في الماضي".

من جهته، دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الجمعة العالم إلى الوحدة لدعم مسعى أميركا لتمديد حظر التسليح الذي تفرضه الأمم المتحدة على إيران إلى أجل غير مسمى.

وقال بومبيو إن السماح لإيران بشراء وبيع الأسلحة كما تشاء هو "جنون".

وقال بومبيو في فيينا، حيث التقى رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي ومسؤولين نمساويين بارزين: "نطلب من الدول حث مجلس الأمن الدولي على تجديد حظر الأسلحة على إيران. لا يمكننا السماح لأكبر دولة راعية للإرهاب في العالم بشراء الأسلحة وبيعها. هذا مجرد جنون".

بومبيو خلال لقائه رافائيل غروسي اليوم في فيينا بومبيو خلال لقائه رافائيل غروسي اليوم في فيينا

وأضاف بومبيو: "ندعو العالم كله إلى الانضمام إلينا. الأمر لا يتعلق بخطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي الإيراني)".

وتعتزم الوكالة الدولية للطاقة الذرية لعب دور رئيسي في مستقبل الاتفاق النووي، بحسب بومبيو.

كما دعا بومبيو جميع الدول إلى إظهار "دعمها لمهمة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية غروسي. لضمان امتثال جميع البلدان لمتطلبات الضمانات النووية الدولية الخاصة بها".

وتابع بومبيو: "هذه المهمة أكثر أهمية بالنظر إلى فشل الجمهورية الإسلامية الإيرانية في معالجة شكوك الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن نشاطاتها النووية. يتعين على المجتمع الدولي التحدث بصوت واحد، يتعين على إيران إبداء تعاون كامل وشفاف وفوري مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

ورفض بومبيو الحديث عما اذا كانت واشنطن ستحاول على الفور إعادة فرض العقوبات في حال عدم الموافقة على قرار تمديد حظر السلاح، قائلاً: "نأمل في نجاحنا. عندما نرى النتائج سنتخذ قراراً بشأن كيفية المضي قدماً".

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الحريري: كل الاحترام لتضحيات الجيش اللبناني
التالى بومبيو: سنمنع تجارة الأسلحة بين الصين وإيران