أخبار عاجلة
الحواط: تهريب الوقود جريمة.. لن أسكت! -
قتلى بحادث إطلاق نار في الولايات المتحدة -
معوض ينتقد بشدة استدعاء الصحافيين -
السيّد: لن أتضامن مع فاسدين! -

على الحكومة الجديدة تجنب توزير أزلام وحلفاء “الحزب” والا…

على الحكومة الجديدة تجنب توزير أزلام وحلفاء “الحزب” والا…
على الحكومة الجديدة تجنب توزير أزلام وحلفاء “الحزب” والا…

هبطت العقوبات التي فرضتها الخزانة الأميركية مساء الثلثاء على شخصيات حليفة لحزب الله كالصاعقة على رؤوس رموز السلطة خصوصاً أنها طالت الوزيرين السابقين علي حسن خليل ويوسف فنيانوس.

القرار الأمركي الذي فاجأ الجميع يوجه رسالة يمكن وصفها بالضاغطة في استهداف كل من رئیس البرلمان نبیه بري ورئیس تیار المردة سلیمان فرنجیة لضرورة التمايز عن حزب الله وتجنب عقوبات قد تفرض علیهما بشكل مباشر، كما قد تفرض على رؤساء أحزاب ومسؤولين من الصف الأول إن لم يغيروا قواعد اللعبة في عملية تشكيل الحكومة أو التفاوض على الحصص والمصالح.

فعلى أرضية الأحزاب التي صدعتها العقوبات الأميركية، سيسلك رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب طريق بعبدا مرة ثانية في الساعات القليلة المقبلة لزيارة الرئيس ميشال عون لإطلاعه على تصوره الأولي لشكل وحجم وأسماء وزراء الحكومة التي يجب أن تشكل قبل منتصف أيلول وفقاً للمهلة الفرنسية قبل أن يبدأ الرئيس إيمانويل ماكرون تدابيره العقابية ضد المعرقلين. مهمة أديب التي بدت معقدة كحال كل مهمات السلف في تشكيل الحكومات، تبدو بعد العقوبات الأمريكية أكثر سهولة بفعل المرونة التي يتوقع وفقاً لمراقبين أن يقدمها الجميع له على طبق من فضة.

فإن لم تسهل القوى السياسية تشكيل الحكومة قبل منتصف سبتمبر ستكون بمواجهة العقوبات الفرنسية، وإن سهلت تشكيلها فعليها أن تتجنب استفزاز واشنطن، أي عليها أن تتجنب توزير فاسدين ومتورطين وأزلام وحلفاء حزب الله تلافياً لمواجهة العقوبات الأميركية خصوصاً أن الدفعة الأولى من العقوبات التي طالت وزيرين لبنانيين سابقين تؤكد أن لا خيمة فوق رأس أحد، وأن على الجميع دون استثناء تحسس رقابهم.

القوى السياسية باتت الآن بين سندان العقوبات الفرنسية ومطرقة العقوبات الأميركية، وأي دعسة ناقصة لأي فريق سياسي ستجر الجميع لمواجهة العقوبات، فهل ينصاع الجميع إلى حلحلة العقد المفتعلة، وإلى وضع مصالحهم وحصصهم وأجنداتهم جانباً وتعبيد طريق حكومة أديب أمام عملية الإصلاح المنشودة؟

وماذا سيكون موقف رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، الذي ما انفكت وسائل الإعلام اللبنانية والغربية تدرج اسمه على لائحة عقوبات الخزانة الأميركية؟ وهل سيبقى مصراً على «حصة الأسد» المسيحية في الحكومة أو عن حقائب الطاقة والخارجية التي لن يتخلى عنها إلا مقايضاً على أخرى؟ وبعد إدراج اسم وزير مالية بري على لائحة العقوبات، هل ستؤول إليه مجدداً وزارة المالية بعدما حول «التوقيع الشيعي» إلى عرف على عدد من مراسيم الدولة لأسباب معروفة؟ وماذا سيكون موقف ودور حزب الله في الحياة السياسة، فما أن تنفس الصعداء بعد الموقف الفرنسي الذي شرّع دوره وتمثيله في الحكومة المرتقبة جاءت عقوبات واشنطن لتضيق الخناق ليس عليه وحسب إنما على كل من تشك الخزانة الأمريكية بتورطه في فساد حزب الله.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سيدة الجبل: كلام الراعي محطة مفصلية في تاريخ لبنان المعاصر
التالى بومبيو: سنمنع تجارة الأسلحة بين الصين وإيران