أخبار عاجلة

قبلان: على الدولة بسط سلطتها

قبلان: على الدولة بسط سلطتها
قبلان: على الدولة بسط سلطتها

اعتبر رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان أن “اللبنانيين سئموا الفساد والانحراف الذي أنهك الاقتصاد الوطني وحملهم تبعات الهدر والصفقات المشبوهة والرشى وسياسة اغراق لبنان في الديون وخدمة فوائدها، وهم تواقون إلى تشكيل حكومة انقاذية قادرة على تنفيذ خطة اصلاحية تنهض بالاقتصاد الوطني وتعيد المال العام المنهوب وتحفظ النقد الوطني وتلجم التدهور المعيشي ، وعلى اللبنانيين ان يتعظوا مما اصابهم من نكبات وازمات وويلات بفعل النظام السياسي الطائفي الذي يحتاج الى اصلاحات سياسية تعيد ثقة المواطن بالدولة ليكون لنا دولة عادلة يحكمها القانون ويتساوى فيها المواطنون في الحقوق والواجبات، ويكون المواطن هو المعيار في توفير العدالة الاجتماعية والرعاية السياسية”.

وطالب، في رسالة في ذكرى أربعين الإمام الحسين، “الدولة اللبنانية بتحمل مسؤولياتها تجاه مواطنيها بدء بتوفير الامن والاستقرار انتهاء برعاية شؤونهم المعيشية والصحية والخدماتية، وعليها ان تتصدى بحزم لحالة الفلتان الامني التي شهدتها المناطق اللبنانية مؤخرا، لاسيما منطقة بعلبك الهرمل، ونحن اذ نستنكر ما جرى ويجري من عمليات ثأر متبادلة، فاننا نطالب الدولة ببسط سلطتها ووقف التعديات والمخالفات ومعاقبة كل معتد، فاننا ندعو اهلنا في البقاع الى رفض كل اشكال الاقتتال الداخلي واطلاق مصالحات تعيد المودة والوئام في ما بينهم، ونحذرهم من الانجرار خلف الغرائز والعصبيات التي تجعل أصحابها اداة للفتنة، التي حذر منها الامام الحسين في نهضته المباركة ، فاذا اراد اهلنا ان يكونوا حسينيين بحق فان عليهم التزام نهج الحق والتصدي للفتن من منطلق ان اعمال الثأر والاعتداء باطلة تضعهم مع نهج يزيد ، وهنا نستحضر مساعي وجهود الامام السيد موسى الصدر في الدعوة الى اصلاح ذات البين ونبذ منطق الثأر والعدوان، لاننا نريد من اهلنا ان يكونوا اهل خير واصلاح ملتزمين نهج الحق الذي سار عليه الامام الحسين واهله واصحابه”.

وشدد على “حرمة التطبيع مع الكيان الغاصب”، داعيًا “الشعوب ودول الممانعة الى تشكيل جبهة واسعة لمقاومة التطبيع ودعم قوى المقاومة باعتبارها راية الحق التي تعيد الحقوق المسلوبة وتردع العدوان وتفشل مكائده ومؤامراته، فمواجهة المشروع الصهيو اميركي واجب على كل عربي ومسلم وحر، وليعلم الجميع ان هذا المشروع يتحمل كل تبعات الازمات التي حلت في بلادنا بدءا من نكبة فلسطين وصولا الى الفتن والحروب المتنقلة من بلد الى اخر”.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق منظمة الصحة العالمية “توبخ” تركيا
التالى عقبات التأليف المهمة الأصعب.. وخيار تأجيل الاستشارات وارد