أخبار عاجلة
اعتقال رجل ثالث على ذمة التحقيق في هجوم نيس -
أيقونة السينما الصامتة يعود.. شارلي شابلن في مصر -
“إنستغرام” يغلق صفحة خامنئي باللغة الفرنسية! -
وزير الصحة: كتوصية دائمة من الوزارة يجب الإقفال -
ألمانيا… أكثر من 19 ألف إصابة بكورونا خلال 24 ساعة -
فوز مريح لوولفرهامبتون على كرستال بالاس -
نجار أعلن شفاءه من كورونا -

البترون لن تقفل.. ورئيس البلدية: قرار “الداخلية” ديكتاتوري

البترون لن تقفل.. ورئيس البلدية: قرار “الداخلية” ديكتاتوري
البترون لن تقفل.. ورئيس البلدية: قرار “الداخلية” ديكتاتوري

رأى رئيس بلدية البترون ورئيس اتحاد بلديات البترون مرسيلينو الحرك أن “قرار وزارة الداخلية والبلديات بإقفال مدينة البترون بني على مغالطات عدة بما يتعلق بعدد الاصابات في مدينة البترون، لأن عدد المصابين الذين يخضغون للحجر في قرى وبلدات القضاء احتسب على لائحة المصابين في المدينة، وهذا خطأ جسيم ارتكبته وزارة الصحة العامة، علما أننا أرسلنا كتبًا عدة لتصحيح الخطأ من دون التجاوب مع مراجعاتنا. أما الخطأ الثاني في قرار وزارة الداخلية فهو عدم الأخذ بعين الاعتبار معدل الاصابات نسبة لعدد سكان المنطقة، بحيث أن هناك نسبة محددة ومعروفة تفرض حجر منطقة أو مدينة”.

وأضاف، في بيان: “إن وزارة الداخلية استندت إلى لوائح الشطب التي تضم 9000 نسمة، علما ان إحصاءات بلدية البترون تفيد بأن هناك 7000 وحدة سكنية، وبالتالي عدد سكان مدينة البترون يتجاوز الـ25000 نسمة. وبما أن القرار يتضمن سلسلة مغالطات أجريت اتصالات بعدد من المسؤولين وسأتواصل مع وزير الداخلية، بعد أن كنت قد أبلغت القوى الأمنية قرار بلدية البترون الذي قضى بالدعوة إلى عدم الإقفال، لأنه لا يجوز إصدار قرار مبني على معلومات مغلوطة ويقضي بإقفال وعزل المدينة من دون العودة إلينا، وبذلك يكون قرار الداخلية مرفوضا من قبلنا”.

وتابع: “ما حصل هو عدم احترام للبلدية، وكان على الوزارة الاتصال بالبلدية قبل اتخاذ القرار، وبذلك لا يمكننا وصف القرار إلا على أنه قرار ديكتاتوري ونحن لن نسمح بهذه الطريقة من التعاطي، ولن نقبل بقرار مبني على أرقام مغلوطة”.

وتوجه إلى أصحاب المؤسسات داعيًا “إلى عدم الاقفال، ولن نقولها بالفم الملآن أننا نعلن العصيان المدني لأن الأرقام بعهدتنا ولا يزايدن أحد علينا بغيرتنا على المدينة وصحة أهلها، ونحن ملتزمون بواجباتنا بالسهر على سلامة الجميع من خلال متابعة المصابين ومواكبة حجرهم وتأمين حاجياتهم، علما أن عدد المحجورين لا يتجاوز الـ24 مقابل 30 ألف نسمة. نحن نتحدى أن تكون هناك منطقة بعدد سكان مدينة البترون ويوجد فيها هذا العدد من المصابين ويتم عزلها. لقد أجرينا عددًا لا يستهان به من الفحوصات ومجانا لمواجهة الوباء والحد من انتشاره، لذلك لن نستسلم لهذه القرارات العشوائية لمدينتنا من دون الرجوع إلينا”.

وختم: “قرارنا هو عدم الالتزام بقرار إقفال المدينة، ومن لديه أي اعتراض سنكون على استعداد لتقديم كل المعلومات الدقيقة والصحيح”.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق عزل بلدة رأس المتن وإقفالها أسبوعا كاملا
التالى وفيات “كورونا” في إيران تتجاوز 26 ألفًا