أخبار عاجلة

بحجة خرق قانون الإنترنت.. تركيا تغرم وسائل التواصل

تواصل أنقرة تقييد الإعلام ومحاولة السيطرة على عالم الإنترنت، فقد فرضت غرامات على الشركات العالمية الشهيرة المقدمة لخدمة التواصل الاجتماعي لفشلها في تحديد مندوب لها للتأكد من أنها تتوافق مع القانون التركي، حسبما قال مسؤول كبير الأربعاء.

وقال عمر فاتح سايان، رئيس هيئة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إنه سيتم تغريم كل من فيسبوك وإنستغرام وتويتر وبيريسكوب ويوتيوب وتيك توك 10 ملايين ليرة (1.2 مليون دولار) لكل منها.

خطوة أولى

والغرامات هي الخطوة الأولى على نطاق تصاعدي للعقوبات التي يمكن أن تنتهي بحظر 90% من سعة اتصال حركة مرور الإنترنت لتلك الموقع.

كان من المقرر أن تقوم شركات التواصل الاجتماعي التي لديها أكثر من مليون مستخدم يوميا في تركيا بإخطار الحكومة بأنها ستحدد ممثلا لها في البلاد بحلول الاثنين.

والغرامة هي المرحلة الأولى من خمس مراحل لمعاقبة الشركات التي لا تلتزم بالقانون، الذي دخل حيز التنفيذ في الأول من أكتوبر/تشرين الأول.

خلافات مع شركات عالمية

كما كتب سايان، وهو أيضا نائب وزير النقل والبنية التحتية في تركيا، على تويتر قائلا "لدي ثقة تامة في أن مزودي الشبكات الاجتماعية سيقدمون إشعارات عن ممثليهم لبلدنا مع تقدم العملية القانونية".

وأضاف "هدفنا هو ألا ندخل في خلافات مع هذه الشركات التي تخدم مليارات المواطنين حول العالم".

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

أردوغان يخنق الإعلام

هذا وتم تمرير القانون في يوليو/تموز، بعد أقل من شهر من دعوة الرئيس رجب طيب أردوغان إلى "تنظيف" مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض ابنته وصهره للإهانة على تويتر بعد ولادة طفلهما الرابع.

يطلب القانون من منصات وسائل التواصل الاجتماعي تعيين ممثل مسؤول أمام المحاكم التركية، والالتزام بالأوامر لإزالة المحتوى "المسيء" في غضون 48 ساعة وتخزين بيانات المستخدم داخل تركيا.

وبحسب القانون الجديد، يتم اتخاذ قرار بمنع الوصول إلى الأخبار وإزالتها، دون إجراء أي محاكمة، ودون الحصول على الرأي القانوني للطرف الآخر، أو حتى بدون علمه.

كما يسمح القانون، لمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، الإبلاغ عن محتوى، يعتقدون أنه ينتهك حقوقهم، وسيتم تكليف ممثلي وسائل التواصل الاجتماعي، بالرد على هذه التقارير، في غضون 48 ساعة، أو مواجهة خمسة ملايين ليرة كغرامات.

إلى ذلك، يقول المنتقدون إن القانون هو محاولة من الحكومة للسيطرة على عالم الإنترنت. وتخضع حوالي 90 بالمائة من الصحف والقنوات الإخبارية التلفزيونية لسيطرة الحكومة أو مؤيديها.

هذا وسبق أن حظرت تركيا مواقع مثل يوتيوب وتويتر وويكيبيديا بسبب ما زعمت أنه محتوى مسيء.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اغتيال فخري زاده قد يعقّد لبايدن العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني
التالى في موسكو.. أعداد وفيات كورونا تنخفض