أخبار عاجلة
إنذار لمستشفى خالف العقد الموقع مع “الضمان” -
قائد الجيش: “إنها مرحلة الرجال” -
نوال الزغبي تنهي الجدل: لن آخذ لقاح كورونا -
الرميان: حوافز وإعفاءات للشركات لتوسيع التصنيع المحلي -
وفاة 6 نساء حوامل في لبنان بكورونا! -
إندونيسيا: ناقلة إيران تهرب النفط وتموه هويتها -
نهب وعنف في تيغراي.. رسالة حادة من واشنطن لإثيوبيا -
إيران أكثر دول الشرق الأوسط تضررا من تفشي كورونا -
قلقٌ في لبنان… إرتفاع وفيات كورونا رغم الإقفال -

لبنان لا يزال في بداية النفق.. والآتي أعظم!

لبنان لا يزال في بداية النفق.. والآتي أعظم!
لبنان لا يزال في بداية النفق.. والآتي أعظم!

كتبت رنى سعرتي في “الجمهورية”:

من خلال مؤشرات العام 2020، يبدو المشهد الاقتصادي والمالي سوداوياً في العام 2021، حيث أنّ البلد، وعلى نقيض ما يعتقد البعض، لا يزال في بداية النفق، والآتي أعظم.

على وقع شبه انهيار النظام الصحي وانزلاق البلاد في جولة جديدة من الحرب ضد وباء «كورونا» مع ما سيخلّفه ذلك من تداعيات سلبية اضافية على الاقتصاد والظروف المعيشية، كيف سيكون مسار التطورات المالية والاقتصادية والاجتماعية في العام 2021، في حال لم يحصل أي خرق في الجمود السياسي، ولم تُشَكّل حكومة جديدة للإمساك بزمام الأزمات؟

في هذا الاطار، أوضح الخبير الاقتصادي كمال حمدان، انّه في حال بقيت الامور على حالها «فنحن لا نزال في بداية النفق، والآتي أعظم، سواء على مستوى عجوزات المالية العامة او على مستوى سعر صرف الليرة او على مستوى معدلات التضخّم وارتفاع اسعار الاستهلاك»، موضحاً لـ«الجمهورية» انّ هذه المؤشرات ستنعكس سلباً بطبيعة الحال على نسبة الانكماش الاقتصادي ومعدلات البطالة، علماً انّ الارقام كانت كارثية في العام 2020، حيث انّ تراجع نسبة النمو بأكثر من 25 في المئة في غضون عام واحد، هو امر لم يحصل في أي بلد آخر». ولفت في هذا السياق، الى تراجع أفق الهجرة للشباب اللبناني، نظراً للاوضاع الاقتصادية المالية المتدهورة ايضاً في دول المقصد، مما سيزيد من نسبة الارتفاع في معدلات البطالة في لبنان.

وشرح حمدان، انّ العجز المالي للدولة سيواصل ارتفاعه رغم تراجع حجم النفقات بشكل بسيط، كونها لا تتمتع بالمرونة الكافية التي تسمح لها بالانخفاض، في موازاة انخفاض الايرادات بشكل ملحوظ، «مما يعني انّ العجز سيرتفع بشكل اكبر ويؤثّر سلباً على ميزان المدفوعات، وهي المشكلة الاساسية التي تعاني منها الدولة منذ 10 سنوات، والسبب الرئيس للأزمة».

وشدّد على انّ المشهد في العام 2021 سيكون «سوريالياً» اذا بقيت الأوضاع على حالها.

واكّد على انّ قرار رفع الدعم هو عنصر أساس في توقعات مسار المؤشرات الاقتصادية في المرحلة المقبلة، لافتاً في المقابل الى انّ عدم ترشيد الدعم او رفعه يعني تأجيل الأزمة لفترة اضافية، «وهي الخطوة المتوقعة تفادياً لحصول ضغوطات شعبية وشغب أمني، مع مراهنة الطبقة الحاكمة على اعطاء جرعة من الاوكسجين الى حين تشكيل الحكومة والشروع في الاصلاحات والحصول على الدعم المالي الخارجي».

في موازاة ذلك، تخوّف حمدان من ان تؤدّي الاتجاهات السياسية والاقتصادية المتّبعة، وعدم تجرؤ احد من الاطراف على اتخاذ قرار المسّ بالدعم، الى استهلاك ما تبقّى من احتياطي بالعملات الاجنبية، وبالتالي احتياطي الذهب. معتبراً في المقابل، انّ المساس بالاحتياطي الالزامي او الذهب قد يكون امراً مشروعاً ومعقولًا وعاقلاً، في حال تمّ تأليف حكومة بصلاحيات تشريعية استثنائية لفترة محدّدة ومن خارج المنظومة الحاكمة، لوضع خطة نهوض كاملة شاملة وواضحة، تضع البلاد على مسار الاصلاح والنهوض من الأزمة.

وختم حمدان مشدّداً على انّ الحلّ الاسرع والطريق الاقصر اليوم «هو تشكيل حكومة بإصلاحات استثنائية لمدّة 12 الى 20 شهراً، تعطى كامل الحرية لإقرار التشريعات والقوانين حيث ما تدعو الحاجة، لمعالجة الاوضاع الاستثنائية، «وإلّا، لا خلاص أبداً من دون ذلك، لأنّ من توّلى الحكم طوال فترة ربع قرن أنفق 260 مليار دولار عبر القطاع العام، ولم ينجح في بناء مرافق عامة ولا كهرباء ولا بنية تحتية ولا نقل عام وغيرها…».

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بخلاف المبادرة الفرنسية… الراعي يتحاشى الدخول في الأسماء والوزارات
التالى قوات حفظ السلام في دارفور تنهي مهامها