أخبار عاجلة
"النقد العربي" يوقع اتفاقية تعاون مع "جي بي مورغان" -
الشارع يتحرّك والإقفال “يتخلخل” -
الأبواب الداخلية موصدة.. وتعويل على الجهود الفرنسية -
مقاربة فرنسية جديدة.. ماذا في التفاصيل؟ -
الحريري “شريك النصف”… في التعطيل -
من حكومة مدنية… الى عسكرية؟ -
مخاوف على الأمن الغذائي في لبنان بسبب الإقفال العام -
عون يستحضر “مجلس الدفاع الأعلى” لإنقاذ باسيل -

قاسم سليماني… أكثر من اغتيال

قاسم سليماني… أكثر من اغتيال
قاسم سليماني… أكثر من اغتيال

كتب نديم قطيش في صحيفة “الشرق الأوسط”:

يتضح كل يوم أن قرار دونالد ترمب تصفية الجنرال قاسم سليماني هو قرار كبير جداً على مستوى المنطقة وتوازناتها.

لا يشبهه إلا قرار إدارة جورج دبليو بوش إسقاط نظام صدام حسين الذي فتح حدود العراق أمام المد الإيراني، وقرار اغتيال رفيق الحريري الذي أسقط حائط السد أمام الملالي في عموم المشرق.

هو واحد من هؤلاء الأشخاص الذين تتكثف في شخصهم وحركتهم وقراراتهم معانٍ استراتيجية تطال دولاً وشعوباً وأمماً.

فالجنرال سليماني ليس شخصية كبيرة داخل نظام إيران وحسب. ما نكتشفه كل يوم منذ اغتياله قبل سنة، أنه هو شخصياً الدولة العميقة للنظام، ونقطة التوازن فيه، وطاقة الدفع خلفه. ولا يني اغتياله يستنزف هيبة إيران، المقيدة بالعجز عن الرد، والتي يملأ قادتها الهواء نفخاً ساخناً لا يقدم ولا يؤخر في معادلات القوة والأمن.ما هي رسائل سنوية سليماني الأولى بالوقائع التي انطوت عليها؟

أولاً: كان قاسم سليماني بحيويته الميدانية واستعراضه الإعلامي ورقة التوت التي تغطي وهن الجمهورية الإسلامية. مجرد وجوده كان يغشي على حقيقة أن 30 مليون إيراني يعانون من سوء التغذية، بحسب الإحصاءات الوطنية الإيرانية. وأن التضخم بنسبة 450 في المائة، قد أصاب جزءاً كبيراً من السلع الأساسية، وأن البطالة تعطل 25 في المائة من عموم القوة العاملة، وأن سعر الدولار ارتفع مقابل التومان بما نسبته 162 في المائة خلال العام الأخير فقط!

قاسم سليماني كان شجرة القوة التي تغطي غابة الضعف هذه، ومن خلاله بنَت إيران سمعة عسكرية كبيرة من دون أن تخوض معركة واحدة كدولة، وإذ بطهران لا تجد في كل صواريخها وترسانتها ما يكفي لترميم الهيبة بعد اغتياله.

وها هو جواد ظريف، وزير خارجية «إسقاط أميركا ومحو إسرائيل»، بدل أن يتقدم صفوف التنظير «للرد المقدس»، يحذر واشنطن من الوقوع في فخ إسرائيل التي يتهمها بمحاولة إشعال حرب، من خلال التخطيط لهجمات على القوات الأميركية في العراق، في أوضح تعبير عن مهانة الضعف أمام أميركا مقتدرة ومصممة وصاحبة قرار.

ثانياً: نجح قاسم سليماني نجاحاً فريداً في قيادة وإلهام ما تسميه إيران «الخطوط الأمامية للدفاع عن الجمهورية»، أي الميليشيات المذهبية التي ترعاها طهران ويقودها «الحاج قاسم» بشكل مباشر. بيد أن الاغتيال، وبمثل ما أصاب هيبة إيران، أصاب الروح المعنوية لهذه الميليشيات بفقد قائدها الذي لا يتكرر. بغياب سليماني ولى الأسطورة الذي يراسل سفير واشنطن لدى العراق رايان كروكر ويحذره من مغبة فعل هذا وذاك، وحل مكانه رجل بملامح كاريكاتورية هو إسماعيل قاآني، يلهث خلف تهدئة بعض الفصائل وضبط حماسها.
وإذ يكرر أمير علي حاجي زاده، قائد سلاح الجو في «الحرس الثوري» الإيراني، تهديداته بأن «كل الصواريخ الموجودة في غزة ولبنان هي الخط الأمامي لمواجهة إسرائيل» تبدو تهديداته كلاماً فارغاً، بإزاء أن فصائل الخط الأمامي المركزية كـ«حزب الله – العراق» و«حزب الله – لبنان» و«حركة النجباء»، تسابقت، وبلا دفع من قاآني، للتنصل من مسؤولية الرد وتبعاته.

ثالثاً: في مكان ما يشبه اغتيال قاسم سليماني اغتيال زعيم «القاعدة» أسامة بن لادن، بمعنى أن الاغتيال حمل إيذاناً بانتهاء مرحلة زمنية بكل مفرداتها. حين قُتل بن لادن في أبوت آباد الباكستانية ربيع عام 2011، كان العالم العربي يودع العقد الذي بدأ مع جريمة 11 سبتمبر (أيلول)، وانتهى مع انطلاق الربيع العربي. قُتل زعيم «القاعدة» في لحظة استئناف كتلة شبابية عربية، حقبة جديدة خارج زمن الحرب على الإرهاب، رغم أنه سيتضح لاحقاً مع بروز «داعش»، أن التطرف الديني ذو جذور أعمق من حياة أو موت تنظيم.

ومثل ذلك يبدو لي مقتل سليماني، إيذاناً بمرحلة جديدة.

1- في العراق يبدو الحرص السياسي والشعبي على تحييد البلاد عن الصراع الأميركي الإيراني غير مسبوق في علنيته، وكثافة الجهود المبذولة في سبيله. فقد حولت السلطات العراقية المنطقة الخضراء في بغداد؛ حيث السفارة الأميركية، إلى ثكنة عسكرية، بالتوازي مع ضرب طوق أمني يزنر العاصمة بحثاً عن مطلقي الصواريخ. أما شعبياً، فلسان حال كتلة كبيرة من العراقيين، كما تفصح مدونات شبيبة الثورة، أنه آن للعراق ألا يسدد فواتير إيران وصراعاتها. هذه ملامح جديدة، حكومية وشعبية، مختلفة عن العراق الذي حكمه قاسم سليماني.

2- كما العراقيون، يترقب اللبنانيون احتمالات الحرب بكثير من التبرم والنقد والرفض، ولا يرون مبرراً أن تكون بلادهم رهينة للدفاع عن هيبة إيران، أو ثمناً يُدفع للانتقام لسليماني. وما الشعبية الجماهيرية الكبيرة في لبنان لعنوان الحياد الذي رفعته الكنيسة المارونية إلا دليل على رغبة لبنان في الخروج من أسر التورط العملي في الصراع الإيراني الأميركي، بمثل رغبته في الخروج من أسر الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، والبحث عن سبل للأمان والسلام والاستقرار.

في البلدين، العراق ولبنان، تبدو سردية قاسم سليماني ضعيفة، وغير قادرة إلا على إلهام أقلية مسلحة تحاول فرض خياراتها على الآخرين، بوهج السلاح في لبنان، وسطوة القتل في العراق.

بهذه المعاني كلها، يبدو اغتيال قاسم سليماني، بعد عام، اغتيالاً لمرحلة، وشطباً لخيار في الإقليم كان يحاول تثبيت دعائمه بكل ما أوتي من أدوات وموهبة. وهو من هذه الزاوية اغتيال استراتيجي لشخصية غير عادية، لا يمكن أن تكون الأمور في غيابها بمثل ما كانته في حضورها، مهما كابر المكابرون.

نهاية قاسم سليماني، ومن دون مبالغة، هي بداية شرق أوسط جديد، أو بالحد الأدنى فرصة بداية، تحتاج ألا تتسرع واشنطن لتبديدها عبر مد نظام الجريمة المنظمة بأسباب حياة، لا تأخذ في عين الاعتبار المطالب العلنية للكتلة الشبابية الإيرانية ونظيرتها في الإقليم. كثيرة هي الأشياء التي يريدها هؤلاء، وربما متناقضة في بعضها؛ لكن ما يتفقون عليه أنهم لا يريدون مزيداً من «الحاج قاسم» في مستقبلهم.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الأردن.. 11 وفاة و776 إصابة جديدة بكورونا
التالى خطر المشروع الإيراني