أخبار عاجلة
"النقد العربي" يوقع اتفاقية تعاون مع "جي بي مورغان" -
الشارع يتحرّك والإقفال “يتخلخل” -
الأبواب الداخلية موصدة.. وتعويل على الجهود الفرنسية -
مقاربة فرنسية جديدة.. ماذا في التفاصيل؟ -
الحريري “شريك النصف”… في التعطيل -
من حكومة مدنية… الى عسكرية؟ -
مخاوف على الأمن الغذائي في لبنان بسبب الإقفال العام -
عون يستحضر “مجلس الدفاع الأعلى” لإنقاذ باسيل -

إعلان حالة الطوارئ في لبنان؟

إعلان حالة الطوارئ في لبنان؟
إعلان حالة الطوارئ في لبنان؟

أمام الواقع الخطير الذي وصل إليه لبنان، ناشد رئيس لجنة الصحة النيابية عاصم عراجي حكومة تصريف الأعمال “إعلان حال طوارئ صحية في البلاد وإلزام كل المستشفيات الحكومية والخاصة باستقبال جميع المرضى تحت طائلة المسؤولية، استنادا الى المرسوم الاشتراعي الصادر في العام 1983 الذي ينص على ضرورة فتح المستشفيات”.

وأشار عراجي في حديث لـ”الأنباء” إلى أنه “في كل يوم يدخل الى المستشفى ما بين 50 الى 60 مريض على أقسام كورونا، وأن ما ينقص لبنان من الأسرّة في الوقت الحالي يتراوح ما بين 400 الى 500 سرير، أما عدد المستشفيات التي ما زالت ممتنعة عن استقبال مرضى كورونا فهي 67 مستشفى”، مستغرباً عدم اتخاذ اجراءات مسلكية بحقهم، مضيفاً: “يبدو ان كل مستشفى تابع لجهة سياسية معينة وهذه مسؤولية وزارة الصحة والدولة، وعليهم ان يشرحوا للرأي العام الاسباب التي تحول دون محاسبتهم”.

وقال عراجي: “لو فتحت هذه المستشفيات أقساماً لكورونا واستقبل كل منها 10 مصابين فقط لحُلّت المشكلة، لكن مع الأسف نحن في بلد لا زلنا نتقاتل على جنس الملائكة”، مستهجناً بلوغ الاستخفاف لدى الناس درجة النزول الى البحر وإقامة الحفلات والتجمعات وكأن الأمر لا يعنيهم أبداً.

وتابع: “نحن في بلد يتقن لغة الاستهتار و”الاستلشاق” في صحة ابنائه، ربما لأن المسؤولين عوّدوا الناس على ذلك أو ربما اوصلهم اليأس الى هذه النتائج”. وطالب عراجي بلجنة طوارئ صحّية لأنها الحل الوحيد للأزمة في الوقت الحاضر.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الشارع يتحرّك والإقفال “يتخلخل”
التالى “أذرع أردوغان” الاستخباراتية تسعى للنيل من معارضيه في أفريقيا