علامات غير مشجعة للملف الحكومي

علامات غير مشجعة للملف الحكومي
علامات غير مشجعة للملف الحكومي

علمت “الجمهورية” أنّ الملف الحكومي، ومنذ اعلان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون عزمه على التحرّك تجاه لبنان، يخضع لمشاورات ديبلوماسية عربية واوروبية، انطلاقاً من دعم المبادرة الفرنسية، مع التأكيد المتجدّد على القادة اللبنانيين بتلقف الفرصة التي تتيحها هذه المرة، وخصوصاً انّها تنطلق من رغبة فرنسية شديدة لتطبيقها، وبدعم اميركي أكيد لها، وتناغم عربي جدّي هذه المرة معها.

ولفتت مصادر موثوقة لـ”الجمهورية”، إلى انّ الأجواء الديبلوماسية العربية والغربية ترسم علامات غير مشجعة حيال تعاطي بعض المعنيين بملف تأليف الحكومة، حيث لم يقدّم هؤلاء ما يؤكّد تجاوبهم حتى الآن.

وبناءً على هذه الاجواء، كشفت المصادر، عن أنّ فرنسا لم تلمس بعد اشارات لبنانية متناغمة مع مسعى ماكرون، فيما مصر تدفع بكل ثقلها لئلا يدفع الشعب اللبناني ثمن الأزمة، والإمارات وغيرها من دول الخليج ترغب في المساعدة، انما الشرط الاساس لكل ذلك، هو ان يبدي المسؤولون في لبنان دليلاً حسياً على انّهم يريدون فعلا، ان يساعدوا هذا البلد.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق درغام: ليس أمامنا سوى الحوار
التالى أنقرة ترحب باتفاق وقف إطلاق النار في كشمير