أخبار عاجلة

وداع لقمان سليم… “إنزال” ديبلوماسي في عقر دار “الحزب”

وداع لقمان سليم… “إنزال” ديبلوماسي في عقر دار “الحزب”
وداع لقمان سليم… “إنزال” ديبلوماسي في عقر دار “الحزب”

تَقاسَم المشهد اللبناني عنوانان بارزان، الأول وقفة وداع الناشط لقمان سليم، المعارض لـ «حزب الله» وما حملتْه وقائعها من رمزيات على أكثر من مستوى، والثاني محاولة «التقاط» ما أمكن من إشاراتِ ما بعد اللقاء الذي جَمَع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري (مساء الاربعاء) في الاليزيه والذي كانت الأزمة الحكومية المتمادية طَبَقه الأساسي.

وكما جاء اغتيال سليم في جنوب لبنان (4 شباط) صادِماً ومدجّجاً برسائل في أكثر من اتجاه فجّرت سيلاً من الأسئلة التي ما زالت من دون أجوبة حول القاتِل، ما خلا الاتهامات السياسية لـ «حزب الله» من خصومه، فإن مَراسمَ تكريمه لم تَخْلُ من عناصر «مباغتة».

.. من جغرافيا الوداع، في قلب الضاحية الجنوبية لبيروت في منزل سليم (الغبيري)، مروراً بما بدا بمثابة «إنزال ديبلوماسي» في عقر دار «حزب الله» للسفيرة الأميركية دوروثي شيا التي حضرت وألقت كلمة لافتة ومعها السفير الألماني وسفيرة سويسرا وممثل السفارة البريطانية الذين عكست مواقفهم الداعية لكشف الحقيقة وتوقيف المجرمين ما يشبه «التدويل» لمطلب التحقيق الشفاف والسريع، وصولاً إلى زحمة المُشاركين من مختلف الطوائف، وليس انتهاء بحضور رجال دين مسلمين ومسيحيين وكلمات أفراد العائلة وفي مقدّمها «الأم الحزينة»… كلها طبعتْ يوم وداع مَن اختار أن يرقد في حديقة بيته.

ورافقتْ مَراسم التكريم التي أقيمت أمام النصب في الحديقة إجراءاتٌ أمنية مشددة للجيش اللبناني الذي واكَب اليوم الطويل الذي استمر لساعات كان خلالها المنزل مفتوحاً أمام معزّين ومتضامنين، وبينهم وجوه طبعت مرحلة ثورة 14 آذار 2005، حتى وصف النائب السابق باسم السبع تعليقاً على الاحتفال التكريمي ‏‏«وداع لقمان اقتحام حضاري للمربّع الأمني لحزب الله».‏

وبدأ التكريم بآيات من القرآن الكريم (عاد قارئ القرآن وظهر في فيديو يعتذر عن مشاركته بعد تعرّضه لحملة من مناصري «حزب الله») ثم صلاة على راحة نفس سليم تلاها الأب جورج صدقة وبعدها دعاء لروحه من أحد رجال الدين الشيعة أعقبته تلاوة مجلس حسيني عن روحه وتراتيل مسيحية.

ثم ألقت والدة سليم سلمى مرشاق كلمة العائلة، وتوجهت فيها الى الشباب اللبناني بالقول «إن كنتم تريدون وطناً عليكم ان تستمروا بالمبادئ التي استشهد لقمان من أجلها. الحِمل ثقيل عليكم، اقبلوا فكرة الحوار ومنطق العقل ليكون وطن يستحقه لقمان. ابتعدوا عن السلاح الذي لا يفيدنا فقد أضاع ابني».

ثم تحدّث السفير الألماني اندرياس كندل الذي دعا «إلى ضرورة معرفة الحقيقة والحاجة لتحقيق شفاف»، قبل أن تتوجّه السفيرة الأميركية بكلمة للعائلة وأصدقاء سليم أكدت فيها «فخورة ان أقف اليوم بينكم لايصال تعاطفي معكم بشكل شخصي».

وقالت: «خسرنا وصعقنا بفقدان رجل عظيم بسبب هذا العمل البربري الذي لا يُغتفر»، مثمنة دور لقمان في «سعيه لتحقيق المصالحة بين ابناء الشعب اللبناني وتعزيز حريتهم واندماجهم، وهذه الجهود لا ولن يمكن قمعها من خلال الخوف أو العنف»، ومشدّدة على «ضرورة الوصول الى حقيقة مَن ارتكب هذه الجريمة الشنيعة ومحاسبته».

وأكدت شقيقة لقمان، رشا الأمير، ان «القتلة يستمرون بكل لحظة في قتل هذا البلد الصغير، وسفراء الدول تداعوا للمشاركة وسيطالبون بتحرك النيابات العامة مع علمهم المسبق أن الضغط لن يثمر أي نتيجة، وأنا أعرف حقيقة من قتل شقيقي وهذا يكفي».

وفيما ترافق الوداع مع بيان لنحو 200 ناشط وسياسي أهدي لروح سليم ودعا لجبهة وطنية «لمواجهة الاحتلال الإيراني»، دعت كتلة نواب «حزب الله» الأجهزة القضائية المختصة للعمل سريعاً على كشف مرتكبي جريمة قتل الناشط لقمان سليم»، مشيرة إلى «أن الحملات الإعلامية التحريضية ضد حزب الله تستوجب الملاحقة والمساءلة لأنها لا تخدم سوى العدو الصهيوني».

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بعد الكهرباء… أزمة محروقات تدق أبواب اللبنانيين!
التالى أوهانيان: نجحت مساعينا!