الجيش اليمني يسقط طائرة حوثية مفخخة في صعدة

أسقطت الدفاعات الجوية للجيش اليمني السبت طائرة مسيرة مفخخة بمديرية باقم شمال محافظة صعدة، أطلقتها ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران.

وقال المتحدث الإعلامي لـ"محور آزال العسكري" المقدم مازن الشوكي أن الدفاعات الجوية التابعة لمحور آزال تمكنت من إسقاط طائرة مسيرة حوثية كانت تستهدف مواقع تمركز الجيش الوطني في مديرية باقم في محافظة صعدة المعقل الرئيس للميليشيات الحوثية.

وأشار إلى أن إسقاط هذه الطائرة يأتي ضمن "سلسلة طائرات حوثية أسقطتها دفاعات المحور خلال الفترة الماضية"، بحسب ما نقلته عنه وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

طائرة مسيرة حوثية أسقطها الجيش اليمني مؤخراً (أرشيفية)

طائرة مسيرة حوثية أسقطها الجيش اليمني مؤخراً (أرشيفية)

يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان تحالف دعم الشرعية في اليمن، السبت، عن اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار مفخخة، حاولت استهداف مطار أبها الدولي أطلقتها الميليشيا الحوثية.

وكثفت ميليشيات الحوثي مؤخراً من استخدام الطائرات المسيرة المفخخة والاستطلاعية، والتي قالت لجنة خبراء الأمم المتحدة في وقت سابق أنها مجمّعة من مكونات مصدرها خارجي وتم شحنها إلى اليمن. كما أشارت إلى أن مواصفاتها مطابقة للطائرات المسيرة التي تصنعها "شركة إيران لصناعة الطائرات".

وكان تقرير نشرته مجلة "نيوزويك" الأميركية مؤخراً قد أوضح بأن إيران أرسلت على ما يبدو طائرات بدون طيار متقدمة إلى ميليشيا الحوثي في اليمن.

طائرة مسيرة حوثية أسقطها الجيش اليمني مؤخراً في الدريهمي (أرشيفية)

طائرة مسيرة حوثية أسقطها الجيش اليمني مؤخراً في الدريهمي (أرشيفية)

وقالت المجلة إن صوراً أطلعت عليها وأكدها خبير يتابع الأنشطة الإيرانية في المنطقة تشير إلى نشر الطائرات الإيرانية المسيرة وهي من طراز "شهيد-136"، التي يطلق عليها أيضاً "الطائرات الانتحارية"، في محافظة الجوف بشمال اليمن.

وقال الخبير، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، للمجلة: "لقد سلم الإيرانيون لوكلائهم الحوثيين في اليمن طائرات بدون طيار متطورة".

وأضاف: "إنهم ينشرون هذه الطائرات بدون طيار من أجل شن هجوم ضد مجموعة متنوعة من الأهداف الموجودة في نطاقهم".

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق البابا يتبرع بسيارة لامبرغيني إلى مسيحيي العراق
التالى أوهانيان: نجحت مساعينا!