“التيار” يرد على الحريري: “لو صرلك كبّيتونا بالبحر”!

“التيار” يرد على الحريري: “لو صرلك كبّيتونا بالبحر”!
“التيار” يرد على الحريري: “لو صرلك كبّيتونا بالبحر”!

ردّ “التيار الوطني الحر” على خطاب الرئيس المكلف سعد الحريري الذي حمّل فيه رئيس الجمهورية ميشال عون مسؤولية تعطيل ولادة الحكومة.

وتوجه الوزير السابق سليم جريصاتي الى الحريري قائلاً: “إن خطابه بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لاغتيال والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري إنما تميز بخفة لا متناهية، وقد تكون غير محتملة، لولا إشارته التي لا تخلو من الخطورة المشددة بشأن “وقف العد”، تلك الإشارة التي استوقفتني وأدخلتني في نفور كبير مع هذا التمنين الذي لا يملكه أحد على وجه الأرض”.

وتابع في بيان: “إلى الرئيس المكلف أقول، لا وألف لا، لست أنت أو سواك من أوقف أو يوقف العد، ذلك أن ضمانة من هذا النوع هي من الميثاق والدستور، أي من “الصيغة” التي وجدت جذورها سنة 1920 عند إنشاء لبنان الكبير وتكرست في دستور 1926 وبعد الاستقلال عام 1943 وفي اتفاق الطائف الذي نص على المناصفة. إن “وقف العد” هو ميثاقي بامتياز وضمانته هو الميثاق، وليس لأحد أن يمنن النصارى بأنه ضمانتهم، وضمانة وجودهم ودورهم في هذا اللبنان الذي نعيش في رحابه مع سائر المكونات الطوائفية”.

النائب زياد أسود قال عبر “تويتر”: “إنت يا عزيزي وقفت العد، ما فهمت قصدك عد رؤوس الغنم الجماهيري، او عد المال المنهوب او عد المسيحيين، اذا عم تهدد في عنا حل”.

وتابع “ما قلنا سابقا انكم طائفيين عنصريين الغائيين ولو صرلك كبيتونا على البحر، يا ابناء الاعتدال و young, ليك حبيبي وقت يللي كنا  قلنا كن ووقت يللي ما كنا سنكون. فهمت”.

وبدوره أشار النائب جورج عطالله الى ان “الواقع الموجود اليوم يعكس التخبط الكبير الذي يعيشه الرئيس المكلف سعد الحريري، إن على صعيد الداخل او الخارج حيث ان السعودية لم تتدخل، فمن يمنعه من التشكيل مع رئيس الجمهورية”.

 

 

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أوهانيان: نجحت مساعينا!