الممر الشرفي .. فكرة تحولت إلى طقوس

الممر الشرفي .. فكرة تحولت إلى طقوس
الممر الشرفي .. فكرة تحولت إلى طقوس

الفكرة تعود لما قبل الفين وثلاثمئة عام، أول من طبقه جيش القائد الروماني يوليان بالوقوف في ممر شرفي لتحية قائدهم بعد النصر في معركة ستراسبورغ في عام ثلاثمئة وسبعة وخمسين قبل الميلاد.

التاريخ يشير إلى تدرج الممر الشرفي بعدها تحت قواعد المراسم والبرتوكولات الخاصة بحصانة السفراء وأصول معاملتهم واستقبالهم، في أوروبا الحديثة قيل إنه طبق بشكله الحالي في عهد فيليب الرابع ملك إسبانيا أثناء استقبال ممثلي دولة البندقية، المؤرخون الهولنديون ادعوا أيضا تطبيقهم لهذا الممر الشرفي حتى انهم قاموا بتعيين وزير خاص بها ولكن الأرجع أن انتشارها تم من خلال معاهدتي سلام التي تمت في أكتوبر 1648 بمدينتين ألمانيتين والتي انهت حرب الثلاثين عاما.

الرياضة لم تكن ببعيدة عنها، فروما القديمة كانت حاضنة لرياضات الدفاع عن النفس وتحديدا المصارعة والمبارزة ورمي الرمح والممر الشرفي كان يتم استخدامه ضمن مراسم الاستقبال للأبطال المشاركين.

وفي الرياضات الحديثة كانت الكريكت أول من استخدمت الممر الشرفي، أما عن أول من طبقه على المستطيل الأخضر الكروي فكان الاتحاد الأسكتلندي محاربة منه للتعصب الكروي .

وظهرت في إنجلترا في عام 1955 عندما قام بتاديته مانشستر يونايتد للاعبي تشيلسي عندما توجوا باللقب والأمر ظهر كذلك في إسبانيا واشتهر مع لاعبي ريال مدريد عام 1991 حين حييوا برشلونة بعد حسمه للقب الدوري.

تقليد الممر الشرفي شهدته الملاعب الأوروبية هذا الموسم لأبطال المسابقات المحلية سواء ليفربول أو يوفنتوس وريال مدريد.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إنجلترا تتعادل مع الدنمارك.. وبلجيكا تقسو على أيسلندا
التالى مانشستر يونايتد يسعى للتعاقد مع الفرنسي أوباميكانو