خوفا من أنصار ترمب.. موظفو تويتر "يختبئون"

يتخوف موظفو تويتر من انتقام مؤيدي الرئيس الأميركي دونالد ترمب، حيث أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" أن بعض موظفي المنصة حولوا حساباتهم إلى حسابات خاصة وأزالوا سيرهم الذاتية عبر الإنترنت بسبب مخاوف من احتمال استهدافهم من مؤيدي الرئيس.

وبالإضافة إلى ذلك، حصل بعض المديرين التنفيذيين في تويتر على حراس شخصيين حيث تأخذ الشركة في الاعتبار قرارها بحظر أحد أعلى أصواتها.

وقالت تويتر في بيانها: إن حساب ترمب realDonaldTrump علق بشكل دائم من تويتر في الثامن من يناير بسبب خطر المزيد من التحريض على العنف.

وقال الرئيس لمؤيديه في تجمع حاشد قبيل الهجوم على مبنى الكابيتول في 6 يناير: إنهم يجب عليهم إظهار القوة والقتال بقوة أكبر، وشجعهم على السير إلى مبنى الكابيتول.

أنصار ترمب أمام مبنى الكابيتول يوم 6 يناير

أنصار ترمب أمام مبنى الكابيتول يوم 6 يناير

وغرد ترمب أن نائب الرئيس (مايك بنس) Mike Pence لم يكن لديه الشجاعة لفعل ما كان يجب القيام به، وبعد ذلك – بينما كان الهجوم لا يزال مستمراً – غرد لمؤيديه.

قرار صحيح

وعزل مجلس النواب ترمب للمرة الثانية في 13 يناير بتهمة التحريض على العصيان.

ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، لم يكن الرئيس التنفيذي لشركة تويتر، (جاك دورسي) Jack Dorsey، الذي كان يعمل عن بُعد من جزيرة خاصة في اليوم الذي وقعت فيه أعمال الشغب، مقتنعًا تمامًا بأن فرض حظر مؤقت على الرئيس في ذلك اليوم كان القرار الصحيح.

وأخبر المسؤولون التنفيذيون في تويتر دورسي أن الرد على تغريدات ترمب في اليوم التالي لأعمال الشغب يشير إلى وجود احتمال كبير لمزيد من العنف في العالم الحقيقي، مما يؤدي في النهاية إلى التعليق الدائم.

ووقع أكثر من 300 موظف ضمن تويتر على عريضة داخلية تطالب بتعليق ترمب بشكل دائم، لكن وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، فقد كانت الشركة قد قررت في تلك المرحلة حظر الرئيس.

سناب شات وفيسبوك أيضاً

وبعد إعلان تويتر عن حظره، أصدرت منصة سناب شات حظرًا دائمًا خاصًا به، وفرض Twitch وفيسبوك حظرًا لأجل غير مسمى على حسابات الرئيس ترمب.

وقالت فيسبوك في بيان شرح قرارها: مخاطر السماح للرئيس بالاستمرار في استخدام خدماتنا كبيرة للغاية.

وبالإضافة إلى ذلك، قامت منصة شوبيفاي بإزالة متجر حملة ترمب، وهو المصدر الرئيسي لمبيعات قبعات Make America Great Again وغيرها من السلع.

وقال دورسي في تغريدة: إن حظر حساب ترمب كان الخيار الصحيح، وكتب قائلاً: يعتبر الضرر غير المتصل بالإنترنت نتيجة الكلام عبر الإنترنت أمرًا حقيقيًا بشكل واضح، وهو ما يدفع سياستنا قبل كل شيء.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى للانضمام إلى الاجتماعات.. هكذا تستخدم رموز Google Meet